2015/10/11 - الأخبار

توتال تجدد شراكتها مع مؤسسة الإمارات

جددت توتال شراكتها مع مؤسسة الإمارات بأن التزمت المساهمة في مبادرات هذه الأخيرة للسنوات الخمس الممتدة بين 2015 و2019.
وقد تم التأكيد على الإلتزام الجديد في حفل خاص جرى في جناح توتال في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" حيث قام الرئيس التنفيذي لتوتال باتريك بويانيه بالتوقيع على عقد جديد مع صاحب السمو الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان المدير المنتدب للمؤسسة.
الشراكة بين توتال ومؤسسة الإمارات تعود الى العام 2006.
تهدف الشراكة إلى إحداث انعكاسات إجتماعية إيجابية عبر الإدماج الإجتماعي، الإلتزام إزاء المجموعة، القيادة ونشاطات تمكين الشباب. وقد أصبحت توتال شريكاً مهماً عن طريق دعمها المستمر للمؤسسة التي تقدر عالياً جهود التعاون ضمن الشراكة.
شركة توتال كانت ناشطة بصورة خاصة في مبادرات "بالعلوم نفكر" الخاصة بالمؤسسة والتي تهدف إلى تشجيع اهتمام الشباب بالعلوم، وهو لا  يدعم فقط هدف دولة الإمارات بالتحرك في اتجاه بناء إقتصاد مبني على المعرفة، وإنما يوازي هدف توتال الخاص بتطوير قوة عمل إماراتية موجهة بصورة مناسبة ومؤهلة لدعم عملياتها.
قال الرئيس التنفيذي لتوتال باتريك بويانيه "إننا سعداء للغاية بأن تتاح لنا فرصة تمديد هذه الشراكة المهمة والمثمرة جداً مع مؤسسة الإمارات التي تشارك بقدر بالغ جداً من الأهداف التي حددتها توتال لنفسها في الإمارات. وكما هو الأمر عليه بالنسبة إلينا، فإن المؤسسة تعتز بأنها تروج لقيم مثل التعاطف، الشفافية، الإستقامة وروح المبادرة، ما يجعلها الشريك المثالي بالنسبة إلينا في العمل تجاه تقدم الشباب في البلاد".
كما علق مهنا المهيري، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات قائلاً:"إننا سعداء للغاية بتجديد التعاون طويل الأمد مع توتال الذي سوف يثمر المزيد من الفرص المنتجة لشبابنا الموهوب ويعزز إمكانات المؤسسة لتنعكس على نحو أكثر إيجابية وبصورة دائمة.
مؤسسة الإمارات ملتزمة إزاء دعم وتعزيز إمكانات الشباب الإماراتي. إننا نركز على توفير الشباب بالمؤهلات والمعرفة عبر شراكتها الإستراتيجية مع توتال وشركات رئيسية أخرى، وذلك من أجل تمكينهم من تحقيق أقصى ما يمكن من مؤهلاتهم."