2015/07/19 - الأخبار

توتال تعزز قناعتها بقطاع الطاقة في الشرق الأوسط من خلال حضورها المميز في أديبك 2015

توتال هي راعية ماسية لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" بين 9 و12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 في أبوظبي، مع حضور مميز لها في هذا الحدث. وفي سياق دعمها ودخولها الدائم، فإن توتال ترعى أيضاً نادي الشرق الأوسط للبترول، مؤتمر النساء في القطاع والشباب ضمن أديبك. الشعار للعام 2015 كان "التجدد والإستدامة في عالم الطاقة الجديدة".
في مقابلة أجريت معه مع إعلام أديبك تحت عنوان "توتال تعزز إيمانها بقطاع الطاقة في الشرق الأوسط"، ناقش السيد حاتم نسيبة أكبر التحديات في المنطقة والدور الأساسي الذي ستضطلع به الطاقة المتجددة والغاز في المستقبل.
مؤتمر الأوفشور والبحار جرت بين 9 و12 تشرين الثاني/ نوفمبر في مسرح على واجهة بحرية أقيم خصيصاً في أديبك، وذلك لجمع خبراء عالميين في الطاقة لعرض مشاريعهم الرئيسية للأوفشور فضلاً عن توفير معلومات جديدة حيوية حول الأمن البحري والسلامة والتقدم في الشحن والتكنولوجيا.
مؤتمر النساء في القطاع جرى في 8 تشرين الثاني/نوفمبر في فندق وسبا القرم الشرقي أبوظبي بإدارة أنانتارا يعتمد على مبادرة تهدف إلى زيادة عدد النساء في قطاع النفط والغاز ومناقشة تطور دور النساء في قطاع الطاقة.
كما أن أديبك تضمن برنامج الشخصيات الهامة بين 9 و12 تشرين الثاني/ نوفمبر في نادي الشرق الأوسط للبترول لدى أدنيك، حيث كانت كلمات خاصة لمتحدثين وورشات عمل للمناقشة.
قائمة المشاركين من توتال تشمل كل من باتريك بويان، إسطفان ميشال، ديانييل بلاتي، مارتن تيفيري، جينيفيف مويليرات، كاترين غراسيه، فرنسواز كليمنصو.
وكان هناك قائمة مهمة من المتحدثين الرئيسيين من توتال شملت:

جينيفياف مويليرات، مديرة المشاريع والبناء في مؤتمر النساء في القطاع في 8 تشرين الثاني/نوفمبر، خول موضوع "المغزى من تنويع تكوين قوة العمل في الأعمال, وتمثلت النقطة البارزة في المناسبة بحضور صاحبة المعالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التعاون الدولي والتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
مؤتمر أديبك الرئيسي:
باتريك بويان الرئيس التنفيذي للشركة تكلم عن "التجديد والإستدامة في عالم الطاقة الجديدة – إستراتيجيات ومبادرات من شركات النفط العالمية.
مؤتمر الأوفشور والبحار لدى أديبك
عامر الشيخ علي، الرئيس التنفيذي لتوتال أبو البخوش تحدث في ندوة نقاش مفتوحة عن الوضع الإقتصادي العام الحالي، الإتجاهات المستقبلية، التحديات وإنعكاسها على قطاع الأوفشور.