تعتمد Total على الغاز الطبيعي، من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة للطاقة

يزداد عدد سكّان العالم فتزداد باطّراد الاحتياجات للطاقة. ومن أجل تلبية هذه الاحتياجات، لا بدّ من الحصول على طاقة وافرة وسهلة المنال. وتدمج Total في هذا الواقع التزام الحدّ من انبعاثات الغازات الدفيئة، مسألة التزمت بها المجموعة منذ أكثر من عشر سنوات وتواجه هذه الإشكالية بنوع خاص عن طريق تنمية الغاز الطبيعي وهي الطاقة الأحفورية الأكثر نظافة. هكذا وفي عام 2015، أنتجت Total الكمية نفسها من الغاز (47%) والنفط (53%)1. هدفنا: مزيج للمحروقات يفوق نسبة 60% للغاز في حدود 20 سنة.

  • cental_prrof_gaz_1_AR

    مصنع لتسييل الغاز تابع لشركة "قطرغاز" في المنطقة الصناعية في رأس لفان، في قطر.

  • cental_prrof_gaz_2_AR

    تسليم الغاز الطبيعي المسال المشحون في ناقلة الغاز "أروا سبيريت" حتى منشآت إعادة التحويل إلى غاز في اليابان.

  • cental_prrof_gaz_3_AR

    بحّارة على متن ناقلة الغاز "أروا سبيريت" التي تشحن الغاز الطبيعي المسال.

  • cental_prrof_gaz_4_AR

    تخزين الغاز الطبعي المسال في اليابان. يُخزّن الغاز عند وصوله في أحواض، في شكل سائل، قبل أن يُعاد تحويله إلى غاز ثم إرساله عبر شبكات نقل الغاز الطبيعي وتوزيعه.

  • cental_prrof_gaz_5_AR

    تسليم معدّات في سابيتا، على ضفاف نهر أوبي، من أجل مشروع يامال للغاز الطبيعي المسال في روسيا.

  • cental_prrof_gaz_6_AR

    كورت، اختصاصي جيوفيزيائي. Total أستراليا. بيرث، أستراليا.

  • cental_prrof_gaz_7_AR

    داروين، أستراليا - بناء موقع الغاز الطبيعي المُسال في "بلادن بوينت" لمشروع إشتيس للغاز الطبيعي المُسال، يناير/كانون الثاني 2015.

  • cental_prrof_gaz_8_AR

    بناء وحدة الإنتاج والتخزين والتفريغ العائمة (FPSO) لمشروع إشتيس للغاز الطبيعي المُسال. نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

  • cental_prrof_gaz_9_AR

    تم حفر أوّل بئر تطوير في مشروع "إشتيس" في فبراير/شباط 2015.

  • cental_prrof_gaz_11_AR

    رعت Total واستضافت المؤتمر العالمي للغاز 2015 في باريس أتمنّى أن يشكّل مؤتمر الغاز العالمي لعام 2015 منعطفاً على صعيد الوعي بدور الغاز في مكافحة تغيّر المناخ. باتريك بويانيه

التالي Prev
  • cental_prrof_gaz_1_AR
  • cental_prrof_gaz_2_AR
  • cental_prrof_gaz_3_AR
  • cental_prrof_gaz_4_AR
  • cental_prrof_gaz_5_AR
  • cental_prrof_gaz_6_AR
  • cental_prrof_gaz_7_AR
  • cental_prrof_gaz_8_AR
  • cental_prrof_gaz_9_AR
  • cental_prrof_gaz_11_AR

الغاز الطبيعي، الطاقة الأحفورية الأقل تلويثاً

لا يزال يُستخدم الفحم على نطاق واسع. فهو يمثل حوالي 30% من استهلاك الطاقة في العالم. ولكن أقلّ ما يُقال أنه ليس له خواص الطاقة النظيفة: فاحتراقه مسؤول عن 44% من الانبعاثات العالمية لثاني أكسيد الكربون. وترى Total في الغاز الطبيعي بديلاً فعّالاً له. فهذا المورد وافر الطاقة ويتيح استعماله في مجالات متعدّدة. وأهمّ ما يتميز به، بأن كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون2 للغاز الطبيعي أقل من نصف من تأثير الفحم على البيئة في توليد الكهرباء.

وبما أننا ملتزمون بتوفير طاقة أفضل، فإننا نرفع تدريجياً حصّة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة لدى المجموعة منذ عشر سنوات.

Total، لاعب رئيسي في مجال الغاز الطبيعي المُسال

مثل الغاز في عام 2015 ما يعادل 47% من إنتاجنا للهيدروكربونات، مقابل 33% في 2005، وتدير Total عمليات الغاز الطبيعي من مرحلة إنتاجه حتى تسويقه، مروراً بالنقل والتجارة وإنتاج الكهرباء في محطّات التوليد العاملة بالغاز.
إن إمكانية تسييل الغاز الطبيعي، تعطيه ميزة إضافية: ألا وهي سهولة النقل بالباخرة على مسافات بعيدة. تستثمر Total في مجال الغاز الطبيعي المسال من أجل توفير الطاقة لأكبر عدد من الناس. وتعتبر المجموعة رائدة في هذا المجال وتُعدّ اليوم من اللاعبين الأساسيّين فيه. وتساهم Total في عمليات سلسلة الغاز الطبيعي المسال كاملة، ابتداءً من استخراج الغاز الطبيعي في البرّ أو البحر، وإيصاله إلى مصانع المُعالجة، حيث يتمّ تسييله وتخزينه، ونقل الغاز الطبيعي المُسال بفضل بواخر متخصّصة - ناقلات الغاز - نحو منشآت إعادة تحويل السائل إلى غاز، الى التسليم النهائي للغاز الطبيعي لزبائن صناعيّين وتجاريّين.
"نعتبر أنه في حلول 2030، سيكون النموّ السنوي لسوق الغاز العالمية حوالي 2% وللغاز الطبيعي المسال 4% تقريباً، في حين أن نمو السوق العالمية للنفط سيتخطّى بشكل ضئيل نسبة 5%". كما يشرح لنا لوران فيفييه مدير الغاز في Total. ولكن لوران فيفييه، رئيس قسم الغاز في Total، يشدّد على الفوارق الجغرافية : فللأسواق المحليّة ديناميكيات مختلفة."3

الابتكار بهدف جعل الغاز الطبيعي المُسال أسهل منالاً

تتابع القوة العاملة لدى Total الهدف المرجو والذي قد طُرح منذ 2007: مضاعفة مبيعات الغاز الطبيعي المُسال للمجموعة في حلول العام 2020. ولهذا الغرض، وضع فريق العمل خطة إستراتيجية طموحة، كما يبرز ذلك مشروع الغاز الطبيعي المُسال في جزيرة "يامال" في روسيا ومشروع الغاز الطبيعي المُسال "إشتيس" في أستراليا، وهما حالياً على قيد التنمية:

  • يقع مصنع يامال للغاز الطبيعي المُسال في البرّ، في مصبّ نهر "أوبي" الذي يعيقه الجليد لمدة تسعة أشهر في السنة. وبالتالي، فإن تنمية المشروع تُصطحب بنظام كامل ومجدّد لكي يؤخذ بعين الاعتبار تأثيرالجليد بحيث يُتاح النقل البحري للغاز الطبيعي المُسال. هكذا تمّ تصميم 15 ناقلة غاز كاسحة للجليد خصيصاً لهذا المشروع.
  • بالنسبة لمشروع "إشتيس" للغاز الطبيعي المُسال، بنت Total أسطولاً لها فأطلقت صنع ناقلتي غاز. ستتيح هاتان السفينتان، ابتداءً من 2016، توفير طاقة نظيفة وآمنة للبلدان المستهلكة، بطريقة صديقة للبيئة، حيث ستتم تغذية وقود المحرّكات على جزءٍ من الغاز الطبيعي المُسال الذي يتم شحنه على متن هذه الناقلات، لتأمين الأداء الأمثل لعمليات النقل والحدّ كثيراً من تأثير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء نقل الغاز الطبيعي المُسال عبر الطرق البحرية.

 

1 إنتاج الهيدروكربونات (ألف برميل/يوم): 347 2 في 2015
منتجات سائلة: 237 1 في 2015
الغاز: 054 6 في 2015

2  IAE "انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن حرق الوقود، إصدار 2015"

3  "معلومات حول النفط والغاز"، 25/11/15

مشاركة هذا المشروع