نستخدم ملفات تعريف الارتباط لإضفاء الطابع الشخصي على المحتوى وتوفير ميزات خاصة بمواقع التواصل الاجتماعي وتحليل نسبة استخدام شبكتنا. كما نشارك المعلومات المتعلقة باستخدامك لموقعنا مع شركائنا في مجال التواصل الاجتماعي والتحليل الذين قد يدمجونها مع معلومات أخرى أعطيتها لهم أو جمعوها من استخدامك لخدماتهم.
قبول الكل
تخصيص
Please check an answer for every question.
We use cookies to personalise content, to provide social media features and to analyse our traffic. We also share information about your use on our site with our socal media and analytics partners who may combine it with other information that you've provided to them or that they've collected from your use of their services.

عامر

جمع التكنولوجيا والابداع والناس نحو المستقبل

لقد أصبح عامر الرئيس التنفيذي لتوتال أبو البخوش، بعد ان بدأ مسيرته العملية الدولية بالعمل ضمن توتال كمهندس للخزانات.

التجدد – مفتاح للمستقبل

بصفته رئيساً تنفيذياً لتوتال أبو البخوش، فإن عامر مسؤول عن تأمين إنتاج الشركة بأمان وتحقيق نتائج مالية جيدة. وهو أيضاً ملتزم كلياً بتنمية الموارد البشرية لضمان خطط الخلافة وأن أهداف تشغيل الإماراتيين سوف تتحقق بنجاح.

يركز عامر على أن توتال أبو البخوش هو حقل ناضج جداً، وأن التكنولوجيا المتجددة جعلت نسبة استعادة النفط فيه من بين الأعلى ضمن مجموعة توتال وفي المنطقة (المعدل هو 46%، على أنه تم بلوغ 70%). إن جميع آبارنا النفطية المنتجة مرفوعة اليوم بصورة إصطناعية مع تصريف متعدد الأقنية في أكثر من نصف تلك الآبار، وتكنولوجيا تعزيز استعادة النفط  بواسطة الغاز EOR تمثل اليوم 15% من الإنتاج النفطي اليومي، في حين أن النتائج التي أعطتها إختبارات تقنية تعزيز استعادة النفط بطريقة كيميائية في حقل نموذجي كانت واعدة جداً. ويتم إعداد دراسات لإعادة التموضع من أجل ضمان إنتاج مربح على مدى السنوات العشرين المقبلة وهناك خريطة طريق لدى توتال أبو البخوش لبلوغ نسبة 70%. كما ركز على أن هذا النجاح التكنولوجي مدعوم بالسعي الدائم للوصول إلى الأفضل في مجالات الصحة والسلامة والبيئة.

تنمية الموارد البشرية

بالنسبة إلى عامر، فإن تنمية قدرات المستخدمين في أبو البخوش أولوية مطلقة. وكما يقول، فـ"قوة العمل الإماراتية قد تطورت والإماراتيون يشغلون الآن أكثر من 45% من وظائف الإدارة العليا".

كما أنه يعتز كثيراً بأن خطة تمكين النساء كانت نجاحاً حقيقياً. "هناك سيدتان من بين سبعة مسؤولين تنفيذيين على صلة عمل مباشرة بالرئيس التنفيذي. فضلاً عن ذلك، فإن توتال أبو البخوش هي الشركة الوحيدة في أبوظبي تعمل فيها مستخدمات من الإناث مداورة في الحقول".

من النقاط الأخرى التي يركز عليها عامر هي أكاديمية توتال أبو البخوش المهنية التي أنشئت في 2008 بهدف تدريب وتطوير مؤهلات إماراتيين شبان ليعملوا كمشغلين وتقنيين في الحقول البحرية. وقد تم تخريج دورة جديدة من هؤلاء في كل عام منذ 2011 وبالنظر إلى الطلب الدائم على مثل هؤلاء المتدربين التقنيين، فإن جميع المتخرجين الـ70 وجدوا فرصاً للعمل.

المشاركة في التكنولوجيا

عامر يشرح كيف انه من الأمور الاساسية بالنسبة إلى توتال أبو البخوش المشاركة بالتكنولوجيا مع عاملين آخرين في هذا القطاع. أدنوك أبدت اهتماماً كبيراً بما تقوم به توتال أبو البخوش بالنظر إلى أن التكنولوجيا التي بدأ استعمالها وقد أمنت أعلى نسب لاستعادة النفط تم الحصول عليها في أبوظبي حتى الآن. من هنا فإن العبر التي يمكن استخلاصها من تجربة توتال أبو البخوش يمكن تحويلها إلى حقول أخرى ما زالت في مراحلها الأولى.

توتال أبو البخوش هي أيضاً مساهمة مهمة في مؤتمرات وورش عمل محلية للتشارك في المعرفة، وهنا يذكر عامر بأن توتال أبو البخوش قد فازت بجائزتين بالمرتبة الأولى في سياق جوائز أدنوك في مجالات الصحة والسلامة والبيئة سنة 2014.

بالنسبة إلى عامر، فإن التكنولوجيا والتجدد من عناصر رؤية توتال الإمارات العربية نحو المستقبل. وبصورة خاصة، فإن دراسة لإعادة التموضع هدفت إلى تمديد العمر التشغيلي لتوتال أبو البخوش لـ20-30 سنة إضافية يتم تطبيقها.

 

و من تصريحات عامر: "كن نزيهاً وتكلم دائماً بما في ذهنك. إعتبر التحديات بمثابة فرص لتطوير وتوسيع المواضع التي ترتاح إليها. إنني آخذ أمر تطوير الاشخاص على نحو جدي وأنا أؤمن حقاً بذلك."

Amer Al ShaikhAli

"كن صريحاً وعبر عن رأيك دائماً واعتبر التحديات كفرصة لتطوير وتوسعة خبراتك. فإن تطوير الموظفين أمر في غاية الاهمية"

سيرة ذاتية مختصرة:

 

يناير 2012 – حاضر

الرئيس التنفيذي، شركة توتال أبو البخوش

 

سيبتمبر 2009 – يناير 2012

مدير العمليات، شركة توتال أبو البخوش

 

سيبتمبر 2006 – سيبتمبر 2009

مدير الأصول، مكتب ممثل توتال، أبوظبي

 

اغسطس 2004 – اغسطس 2006

مهندس التدقيق التقني، توتال باريس

 

يناير 2002 – يوليو 2004

مدير مشروع، يو أس جيف,أدما اوبكو، أستراليا

 

ابريل 1999 – ديسيمبر 2001

مدير حقل أو اي ام، توتال أبو البخوش